شحنة المخدرات المحجوزة بالكركرات تفجر معطيات خطيرة تهدد بإسقاط رؤوس كبيرة في عالم المال والأعمال

الداخلة بلوس : متابعة
ذكرت مصادر محلية، أن التحقيق الذي تباشره الفرقة الوطنية للأبحاث القضائية و الفصيلة الجهوية بالقنيطرة حول شحنة المخدرات الضخمة التي تم حجزها لمعبر “الكركرات” جنوب الداخلة نهاية الأسبوع الماضي، عرفت تطورات من العيار الثقيل بعد أن أسفرت هذه التحريات عن تحديد مصدر المخدرات حيث تم شحنها من مستودع أحد المصانع بالقنيطرة في ملكية رجل أعمال ينحذر من منطقة الشمال.

وأضافت ذات المصادر أن الأبحاث التي انجزتها عناصر الفرقة الوطنية للابحاث القضائية مع سائق الشاحنة بعد اعتقاله جنوب الداخلة وهو يحاول تهريبها نحو إحدى البلدان الأفريقية، بينت أنه قام بنقل المخدرات التي فاقت حمولتها 7 أطنان من معمل متخصص في صناعة “الكارتون” بالقنيطرة، من اجل نقلها للداخلة ومنعا صوب افريقيا عبر بوابة “الكركرات”، إلا أن يقظة الجمارك والدرك الملكي اجهضت العملية برمتها.
وأكدت نفس المصادر، أن فرقة من الدرك الملكي والأمن الوطني والسلطات المحلية داهمت، أول أمس الاثنين، معمل رجل الأعمال بمنطقة بئر الرامي بالقنيطرة من اجل تفتيشه في الوقت الذي لاذ صاحبه بالفرار، ويجري البحث عنه حاليا، كما أن التحقيق يهدد بإسقاط مسؤولين وبارونات مخدرات متورطين في هذه الشبكة الدولية المتخصصة في التهريب الدولي للمخدرات، خاصة أن تساؤلات كبيرة طرحت حول كيفية تهريب ومرور هذه الكميات الضخمة من المخدرات من القنيطرة إلى الداخلة رغم حالة الطوارئ الصحية التي تعيشها البلاد.

قد يعجبك ايضا
Loading...