مؤسسة الابداع والتفتح الفني والادبي بالمديرية الإقليمية وادي الذهب تصدر مجلتها الفنية “استمرار..S’timrar” من وسط الحجر الصحي العالمي.

الداخلة بلوس : نورالدين المتقي
تماشيا مع الاحترازات الصحية الوقائية التي تبنتها وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، على إثر جائحة فيروس كورونا المستجد كوفيد 19.
مؤسسة الابداع والتفتح الفني والادبي التابعة للمديرية الإقليمية لوادي الذهب، سطرت برنامجا تربويا وفنيا يستجيب لحاجيات المتعلمات والمتعلمين، وذلك بتنسيق مع الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الداخلة وادي الذهب.
من ضمن فقرات هذا البرنامج تم تقديم دروس مصورة عن بعد في اللغتين الفرنسية والانجليزية، معززة بشروحات كافية وحصص تطبيقات مع التصحيح البعدي.
بعد ذلك، استحضر فريق العمل التربوي تنظيم مسابقة فنية هي الأخرى كانت عن بعد في جميع المجالات الإبداعية (رسم تشكيلي، تصوير فوتوغرافي، طبخ، فيديوهات تحسيسية، أفلام مصورة قصيرة، مسرح، خطابة، قراءة، موسيقى، غناء، شعر…) مع فتح باب المشاركة في وجه جميع التلميذات والتلاميذ، ولكافة الفئات العمرية بدء بالتعليم الاولي إلى حدود السنة الثانية بكالوريا والتكوين المهني.
لكن الجديد هذه المرة هو تفاعل تلاميذ العالم من خارج أرض الوطن مع المسابقة حيث وردت على صفحة المؤسسة الرسمية، في إطار التقاسم والتبادل الثقافي الحضاري، مساهمات من عدة دول أجنبية: إيطاليا، فرنسا، الولايات المتحدة الامريكية، الأردن، مصر، تونس، كندا، الكوت ديفوار…إلى جانب مشاركات أخرى من داخل وخارج جهة الداخلة والدي الذهب، لتصل المسابقة إلى العالمية، والتي تقرر الإعلان عن نتائجها بعد نهاية الحجر الصحي بحول الله، مع تخصيص جوائز لأحسن المشاركات والمشاركين وشواهد تقديرية تحفيزا لمن استجاب لنداء المكوث بالمنازل والاستفادة من الفترة الاستثنائية لتوقف الدروس الحضورية.
تجدر الإشارة إلى أن برنامج فريق عمل مؤسسة الابداع لم يتوقف عند هذا الحد، بل تم الاشتغال على إصدار العدد الأول من مجلة تلاميذية هي الأخرى تعرف مساهمات إضافية من خارج المغرب زينت صفحات هذا المنتوج الجديد والذي يحمل عنوان: استمرار..S’timrar .
المجلة ومن خلال تواصل أعضاء الفريق مع التلميذات والتلاميذ واولياء امورهم سواء من داخل أو خارج المغرب، تنوعت مجالاتها ومواضيعها منها ما كتب باللغة العربية ومنها ما جاء باللغة الفرنسية وآخر باللغة الإنجليزية، تقع في 30 صفحة استكملت نسختها الرقمية وهي الآن جاهزة للطبع.
يأتي هذا وعيا من فريق المؤسسة بأهمية تكسير وتخفيف رتابة أجواء الحجر الصحي داخل البيوت، وما يخلفه من ضغط نفسي على المتعلم(ة) خلافا لما ألفه من حركية وتفاعل خارجي.
لايزال التفكير في توسيع هذا الوعاء الادبي والفني، لاكتشاف العديد من المبدعات والمبدعين وتقديم تجاربهم وتقاسم أفكارهم ومواهبهم وتشجيعها.

قد يعجبك ايضا
Loading...