صحف: هل تتجسس الجزائر على هواتف شرق المغرب؟ وزير مسؤول يتحول إلى “أكبر الصامتين”، و رفع الحجر بتاريخ 20 ماي، سيفرز مشاكل كثيرة

الداخلة بلوس:
مستهل قراءة رصيف الصحافة الأسبوعي من “الأسبوع الصحفي”، التي قالت إن الجزائر متهمة بالتجسس على الهواتف الخلوية للمواطنين المغاربة في مدينة وجدة ونواحيها.
وتستعمل الجزائر مركزا للتنصت، مزودا بتكنولوجيا عالية، غير بعيد من الحدود المغربية. ولا يستبعد خبراء وصول مداه إلى المكالمات الهاتفية التي ترتبط بجهة الشرق في المملكة.
الولايات المتحدة الأمريكية سبق لها إنذار المسؤولين الجزائريين جراء هذه الخطوة، محذرة من كون اشتغال مركز التنصت قد يخرج عن السيطرة في قاعدة “المرسى الكبير” بوهران.
مصدر خاص بالمنبر قال إن هناك احتمال مبالغة تكنولوجية في العتاد الذي أدخل إلى هذه القاعدة العسكرية بالغرب الجزائري، وقد يكون الهدف مرتبطا بإثارة المغرب، خاصة أن تركيب الأجهزة تحدى تحذيرا فرنسيا.
“الأسبوع الصحفي” كتبت أيضا أن مشاكل المغاربة العالقين خارج المملكة، بسبب تداعيات مواجهة فيروس “كورونا” بالمغرب، لا تقف عند من لم يجدوا طائرات تمكنهم من العودة إلى الوطن
وتتابع الأوساط المالية، بصمت كبير، عجز بعض رجال الأعمال المغاربة الكبار عن الرجوع رغم امتلاكهم طائرات خاصة، وذلك بعد إغلاق السلطات المختصة أبواب المطارات أمام الملاحة الجوية.
الأسبوعية أضافت أن مصادر من داخل شركة الخطوط الملكية المغربية استبعدت تحريك طائرات “لارام” قبل حلول شهر شتنبر المقبل، حسب المتداول داخليا، وتنتظر المؤسسة خسائر كبيرة كمثيلاتها عبر العالم.
في المنبر ذاته جاء أن الوزير أمزازي تحول إلى “أكبر الصامتين” بمجرد تعيينه ناطقا رسميا باسم الحكومة في وقت يتسم بكثرة الغليان والصراعات، وحرب علنية وسرية بين الشركاء في الحكومة.
وزادت “الأسبوع الصحفي” أن هذا الصمت برز ضمن قطاع وزارة التربية الوطنية التي يتحمل مسؤوليتها أمزازي أيضا؛ إذ يسكت بطريقة غير مفهومة عن آفاق الموسم الدراسي والامتحانات الإشهادية.
كما جاء ضمن هذه الصحيفة أن القوات الحليفة للجيش الفرنسي، وبينها القوات المسلحة الملكية المغربية، ستخضع لفحص “بي.سي.آر” الخاص بـ”كوفيد 19″ قبل المشاركة في أي استعراض عسكري.
تحليل الحمض النووي لفيروس كورونا من البلعوم الأنفي، اعتمدته وزارة الدفاع الفرنسية بخصوص جيش البلاد والحلفاء الذين يشاركهم أعمالا كثيرة، والمغرب يرغب في فحص جنوده للتيقن من سلامتهم.
ضمن “الوطن الآن” جاء النظر، من خلال عيون أطر طبية وباحثين في ميادين متعددة، إلى السيناريوهات الممكنة من أجل رفع حالة الطوارئ الصحية دون أي انتكاسة غير مرغوب فيها.
عبد الله أملاح، الخبير في الاقتصاد الدولي بالمعهد العالي للتجارة وإدارة المقاولات، اعتبر أن الاقتصاد الوطني يمكنه أن يسترجع عافيته انطلاقا من سنة 2022، على الأقل، وينبغي حضور دعم الدولة لتستعيد القطاعات المتضررة ديناميتها.
أما الدكتور علي المدرعي فأكد أن الرفع التدريجي للحجر الصحي صعب، لأننا سندخل مرحلة أخرى والفيروس ما يزال بيننا، ويقتضي هذا الطور إشراك المواطنين عن طريق التواصل الفعال وكسب ثقته، ناصحا بالتنقل داخل العمالات والأقاليم قبل توسيع ذلك لاحقا.
الدكتور طيب حمضي، رئيس النقابة الوطنية للطب العام، قال إن المعركة ضد “كوفيد 19” لم تنته بعد ولن يحدها رفع “الطوارئ الصحية”، والتدابير الاحترازية ضرورية حتى التأكد من القضاء على الفيروس وتشكل مناعة جماعية بطريقة ذاتية أو بلقاح.
أستاذ علم الاجتماع عبد الرحيم عنبي يرى أن رفع الحجر بتاريخ 20 ماي، بشكل كلي، سيفرز مشاكل كثيرة إن أتاح الاحتكاك الكبير بين أفراد المجتمع، ولا يمكن التغلب على ذلك إلا باعتماد التجزيء في رفع الحجر المعمول به الآن.
“الأيام” نشرت، من جهتها، أن العلاقة لا تبدو جيدة بين حزب العدالة والتنمية والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، رغم تواجدهما في الائتلاف الحكومي، وأن تسريب بعض مقتضيات مشروع القانون 22.20 من تجليات الصراع المعلن والخفي بينهما.
وقالت الأسبوعية إن اجتماع سعد الدين العثماني وإدريس لشكر، قبيل الإعلان عن تأجيل عرض مشروع القانون 20-22 المثير للجدل على البرلمان، ذهب بكثيرين إلى التساؤل عن وجود صفقة بين الطرفين السياسيين؛ وذلك عقب اتهام الاتحاديين للرميد بتسريب المشروع، في وقت يرى “المصباح” أن لشكر يهدده بـ”حكومة وحدة”.
في حيز آخر، كتبت “الأيام” أن اقتراب يوم 20 ماي يضع المغاربة أمام واحد من 3 قرارات؛ حيث يمكن أن يتم الإعلان عن تمديد حالة الطوارئ الصحية شهرا إضافيا، أو رفع الحجر جزئيا، أو الرفع الكلي مع إبقاء الحدود مغلقة، مرجحة أن يكون الإنهاء بالتدرج هو الأقرب إلى التحقق.
الختم من أسبوعية “تيل كيل” الفرنكوفونية التي ورد بها أن مصير البطولة الوطنية لكرة القدم يبقى مجهولا أمام تداعيات فيروس كورونا في المملكة، وقد أكد ذلك اللاعب ياسين الصالحي من صفوف نادي رجاء بني ملال.
وزاد الرياضي الذي يقضي الحجر الصحي جوار والديه في الدار البيضاء، منذ أواسط شهر مارس، أن جميع لاعبي الفريق الملالي يتوصلون برواتبهم الشهرية، وإن كان التعطش حاضرا لنزول الملاعب مجددا إلا أن الصحة العامة تبقى أولوية الأولويات.
كما تطرقت الصحيفة إلى تصورات بخصوص تسريع وتيرة الرقمنة في المغرب، بعد انتهاء أزمة “كوفيد 19” وبداية التعاطي مع نتائجها اللاحقة، خاصة أن الفترة الحالية أثبتت أهمية العوالم الإلكترونية خلال الطوارئ الصحية.
وزادت “تيل كيل”، وفق رؤى خبراء عديدين في المجال الرقمي وتشعباته الكثيرة، أن المغاربة يملكون حظا وافرا من أجل البصم على انتقال رقمي حقيقي، خاصة أن قدرات البلاد تتيح إمكانية تحقيق ذلك بثقة عالية.

قد يعجبك ايضا
Loading...