جائحة “كوفيد-19” ساهمت في تسريع عملية الرقمنة والانتقال إلى التعليم عن بعد

الداخلة بلوس:
قال عز الدين الميداوي، رئيس جامعة ابن طفيل بالقنيطرة، إن جائحة فيروس كورونا “كوفيد-19” ساهمت في تسريع عملية الرقمنة والانتقال إلى التعليم عن بعد.
وأوضح السيد الميداوي في حوار مع وكالة المغرب العربي للأنباء، أن « الخطوة التي اتخذناها بعد أكثر من شهرين من الحجر الصحي بسبب انتشار كوفيد-19 من حيث الرقمنة والتعليم عن بعد، لم يكن بوسعنا اعتمادها بعد خمس سنوات في ظل ظروف عادية ».
وأضاف، في السياق نفسه، أن الشباب والأطفال يتقنون اليوم بشكل كبير كل ما هو رقمي وإلكتروني، « ولكن عندما يتعلق الأمر بالتعليم عن بعد نلاحظ بعض المقاومة ».
وتابع السيد الميداوي، « لقد أحرقنا المراحل من حيث رقمنة التعليم عن بعد، بفضل جهود الدولة وقطاع التربية الوطنية والتعليم العالي، معربا عن أمله في التنسيق مع الهيئات التي تدير الجامعة وممثلي الطلاب للتوصل إلى إجماع واضح حول مكانة التعليم عن بعد في الجامعة.
وسجل أنه « بعد العودة إلى ظروف العمل العادية، سنكون أفضل وسنتكيف بشكل أسرع، ويمكننا الاستجابة تدريجيا لمتطلبات الطلاب الذين لم تكن لديهم الظروف الملائمة للتعليم عن بعد »، مبرزا أنه من الممكن اليوم الدفع في اتجاه إحداث جامعة افتراضية، على غرار دول أخرى في العالم، لتكون مواكبة للتحولات الرقمية التي يشهدها العالم.
وحسب السيد الميداوي فإن الجامعة المغربية تجاوبت بشكل جيد للغاية مع مكوناتها، سواء الطلاب أوالأساتذة أوالأطر الإدارية والمسؤولين على مستوى الإدارة المركزية، إذ يتعلق الأمر بتجربة مهمة يتعين تشجيعها.
وفي ما يتعلق بإجراء الامتحانات عن بعد، كان السيد الميداوي واضحا بهذا الشأن، حيث أكد أنه لا يمكن إجراء الامتحانات في الوقت الحالي بالنظر لما تتطلبه هذه العملية من وقت ووسائل وضمان تواصل جميع الطلبة مع الوسائل اللوجستكية اللازمة.
وأشاد رئيس جامعة ابن طفيل بالإجراءات والتدابير التي اتخذتها السلطات الحكومية، بتعليمات سامية من جلالة الملك محمد السادس، وكذا بالجهود التي بذلتها كافة أطر الجامعة والمتدخلين في قطاع التعليم العالي لإنجاح عملية التعليم عن بعد، وضمان الاستمرارية التربوية، ومحاربة انتشار جائحة فيروس كورونا.

قد يعجبك ايضا
Loading...