للمرة الأولى في التاريخ.. أسعار البترول الأميركي أقل من الصفر

الداخلة بلوس:
تحولت العقود الآجلة للنفط الأميركي لأقرب استحقاق أثناء التعاملات اليوم الاثنين إلى سلبية للمرة الأولى في التاريخ مع امتلاء مستودعات تخزين الخام، بينما ألقت بيانات اقتصادية ضعيفة من ألمانيا واليابان شكوكا على موعد تعافي استهلاك الوقود.
وهبطت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط للتسليم في مايو 55.90 دولارا، أو 306%، إلى ناقص 37.63 دولارا للبرميل بحلول الساعة 18:34 بالتوقيت العالمي.
كما تراجعت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت 9.2% إلى 25.43 دولارا للبرميل.
وكان الخام الأميركي قد هوى إلى عشرين سنتا للبرميل في تعاملات اليوم الاثنين، ثم إلى أقل من الصفر ليواصل سلسلة خسائره التاريخية.
وقالت وكالة رويترز إنه للمرة الأولى على الإطلاق يضطر البائعون لأن يدفعوا للمشترين من أجل أخذ عقود آجلة للنفط.
وفي تعليق سريع له، قال الخبير النفطي الكويتي أحمد بدر الكوح إن انهيار الخام الأميركي حالة خاصة بالسوق الأميركية، في وقت ما زال خام برنت متماسكا، لكن الكوح لم يستبعد تأثر خام برنت بما يحدث في الأسواق الأميركية.
وأضاف أن الأسواق الأميركية تواجه مشكلة على مستوى تخزين النفط، حيث باتت تكلفتها عالية مع امتلاء الصهاريج بالكامل، لذلك يحاول المتعاملون التخلص من النفط تسليم مايو المقبل.
وتعرضت سوق النفط لضغوط شديدة بسبب وباء فيروس كورونا المستجد، مع انخفاض كبير في الطلب. وتكافح مرافق التخزين الأميركية الآن للتعامل مع وفرة النفط، مما يضعف الأسعار أكثر.
ونقلت وكالة “إنترفاكس” للأنباء عن وحيد علي كبيروف الرئيس التنفيذي لشركة “لوك أويل” -ثاني أكبر منتج روسي للنفط- أن الشركة ستقلص إنتاجها بمقدار أربعين ألف برميل يوميا، في إطار اتفاق عالمي.
وكانت مجموعة “أوبك بلس” اتفقت على تقليص الإنتاج بمقدار 9.7 ملايين برميل يوميا في مايو ويونيو المقبلين، نظرا لانخفاض الطلب جراء انتشار فيروس كورونا، والتنافس المحموم على زيادة الإنتاج بين روسيا والسعودية.
وتعتزم دول المجموعة تقليص مستوى التخفيض بعد ذلك.
وقال علي كبيروف إن “لوك أويل” تتوقع أن يبلغ سعر النفط ثلاثين دولارا للبرميل مع نهاية العام الجاري.

قد يعجبك ايضا
Loading...