الأخطاء القاتلة التي “طردت” عبيابة خارج الحكومة

الداخلة بلوس :
دشن الحسين عبيابة وزير الثقافة والشباب والرياضة المُقال من منصبه، الثلاثاء، أول ظهور له شهر أكتوبر الماضي أمام وسائل الإعلام بصفته الناطق الرسمي للحكومة، بتصريح أفسد الفرصة الأولى لمد جسر التواصل مع المغاربة وهو المكلف بالحديث نيابة عن كل وزراء الحكومة وسرد المعطيات والأرقام وكل ما نوقش في المجلس الحكومي الأسبوعي.
في أول لقاء مع الصحفيين جاء عبيابة إلى قاعة الندوات، كان مرتبكا وغير معتاد على هذا النوع من اللقاءات وكان ذلك جليا في طريقة تجميع الأسئلة ونهجه في تقديم الأجوبة، وفي جوابه على سؤال لمراسل وكالة رويترز حول معدل النمو المتوقع لم يقدم رقما أو معطيات اقتصادية بل أجاب قائلا: “الله يعطينا الشتا”، وهنا أدرك الصحفيون أنهم أمام سياسي لا يتقن فن التواصل والخطابة.
وفي شهر نونبر من السنة الماضية، أخطأ وزير الثقافة والشباب والرياضة في نطق اسم الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني، فخلال مشاركته في مهرجان “شنقيط” للمدن القديمة في موريتانيا، سمى الرئيس الموريتاني بـ”ولد الشيخ العزوزي”، ما خلف استياء لدى الحاضرين وكاد يتسبب أزمة دبلوماسية مع جارة المملكة.
وجاء وباء فيروس كورونا ليضع عبيابة الذي هو في الأصل أستاذ للجغرافيا في جامعة الحسن الثاني، محل سخرية في مواقع التواصل الاجتماعي بسبب نطقه لاسم الفيروس والذي أسماه “كورونيا”.
عبيابة سيصدر يوم الاثنين 07 أبريل بلاغا بخصوص تغطية مراسلي المنابر الصحفية الأجنبية، لكون قطاع الاتصال تابعا للوزارة التي كان حتى اليوم يحمل حقيبتها، وقد ورد في نص البلاغ أن مديرية الاتصال رصدت “عددا من التجاوزات والمخالفات المهنية من طرف بعض مراسلي المنابر الصحفية الأجنبية المعتمدة في المغرب، خاصة في ما يتعلق بتغطية تطورات وتداعيات وباء كورونا المستجد”.
لكن بلاغ الوزير المُقال وضع المغرب في مرمى نيران الصحافة الأجنبية، خاصة منها الاسبانية التي قابلته باستياء ورفضت اتهامات عبيابة، الذي قال إن “بعض التقارير والتغطيات الإخبارية التي جرى بثها خلال الفترة الأخيرة من طرف منابر صحفية أجنبية، تضمنت إما أرقاما ومعطيات غير دقيقة أو جزئية، أو وقائع جرى تضخيمها وإخراجها من سياقها، وذلك بهدف الإثارة”.
والزلاّت كثيرة للوزير منها ما رصدته الكاميرا ومنها ما كان في الاجتماعات المغلقة، كلها كانت سببا في توجيه سهام النقد كل أسبوع إليه وإلى رئيس الحكومة والمطالبة بتعويضه بوزير يكون أكثر فصاحة وخطيبا بالموهبة وذكيا في انتقاء المصطلحات من حقل السياسة المليء بالألغام.

قد يعجبك ايضا
Loading...