الإصابات بفيروس “كورونا” تتفشى داخل “البؤر العائلية” في المغرب

كشفت وزارة الصحة، اليوم الثلاثاء، ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد داخل “البؤر العائلية” يوماً بعد يوم.

وأشار محمد اليوبي، مدير الأوبئة بوزارة الصحة، إلى أن بعض الأقاليم والعمالات تشهد ديناميكية مركزة في بعض البيوت والعائلات على مستوى الإصابات بفيروس كورونا

وأضاف المسؤول بوزارة الصحة: “نسجل تزايداً يوما بعد يوم بخصوص الحالات التي نكتشفها ضمن التتبع الطبي للمخالطين، خاصة في الوسط العائلي”.

وأورد المصدر ذاته، في التصريح الصحافي اليومي، أن عدد المخالطين للمصابين بفيروس كورونا بلغ 8181 شخصاً، ضمنهم 347 تبينت إصابتهم بالوباء.

وبخصوص الحالة الصحية للمصابين، أوضح اليوبي أن أكثر من 15 في المائة لم تكن تظهر عليهم علامات للمرض، بينما 70 في المائة كانت حالتهم الصحية بسيطة أو حميدة، فيما 14.4 في المائة كانت حالتهم متقدمة أو حرجة.

“معدل الإصابات بفيروس كورونا على مستوى العمر في المغرب أصبح 48 سنة”، يورد اليوبي، الذي أشار أيضا إلى أن أصغر المصابين سنا رضيع يبلغ من العمر شهرين، وأكبرهم مسن يبلغ 96 سنة.

وأعلنت وزارة الصحة، مساء اليوم، تسجيل 64 حالة إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال الـ24 ساعة الماضية، ليرتفع العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس في المغرب إلى 1184 حالة.

ووفق المصدر ذاته فإن عدد الحالات المستبعدة، بعد تحاليل مختبرية سلبية، بلغ 4253 منذ بداية انتشار الفيروس بالبلاد، وإلى حدود الساعة السادسة من مساء اليوم.

وأوضح مدير مديرية علم الأوبئة ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة، محمد اليوبي، في تصريح صحافي، أنه تم تسجيل 10 حالات وفاة جديدة، ليصل العدد الإجمالي للوفيات إلى 90 حالة إلى حدود السادسة مساء؛ فيما تم تسجيل 12 حالة شفاء جديدة، ليرتفع العدد الإجمالي للحالات التي تماثلت للشفاء إلى 93 حالة

قد يعجبك ايضا
Loading...