كورونا.. أكثر من 1.5 مليون إصابة ونحو 75 ألف وفاة عالمياً

الداخلة بلوس :
لايزال عدد الإصابات والوفيات بفعل فيروس كورونا المستجد يتصاعد عالمياً، لاسيما في القارة الأوروبية التي أصبحت بؤرة لتفشي الفيروس.
وتبقى إيطاليا وإسبانيا والولايات المتحدة في مقدمة الدول المتأثرة بالوباء.
تجاوز عدد الوفيات بكوفيد-19 حول العالم 75 ألفا، معظمهم في أوروبا، منذ ظهر الوباء في الصين في دجنبر.
وتم تسجيل 75 ألفا و538 وفاة حول العالم، بينها 53 ألفا و928 في أوروبا التي باتت القارة الأكثر تأثّرا بالفيروس، وفق حصيلة أعدّتها وكالة الأنباء الفرنسية بناء على مصادر رسمية الساعة 09,45 بتوقيت غرينتش اليوم الثلاثاء
فيما سجلت جامعة جونز هوبكنز الأمريكية مليون و 360 ألف إصابة، و 75 ألف و 973 حالة وفاة عالمياً.
وسجّلت إيطاليا التي أعلنت عن أول وفاة بكورونا المستجد على أراضيها في أواخر فبراير 16 ألفا و523 وفاة، تليها إسبانيا (13 ألفا و798) ومن ثم الولايات المتحدة (10 آلاف و993) وفرنسا (8911).
ولا تعكس الإحصاءات الرسمية على الأرجح إلا جزءا من الأرقام الحقيقية، إذ إن العديد من الدول لا تجري فحص كوفيد-19 سوى للحالات المتقدمة.
ألمانيا
سجلت ألمانيا حتى قبل ظهر اليوم الثلاثاء 99700 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد، بزيادة قدرها نحو 3800 حالة في غضون 24 ساعة استنادا إلى أحدث بيانات مسجلة لدى الولايات الألمانية.
وبحسب البيانات، سجلت ألمانيا حتى الآن 1633 حالة وفاء جراء الإصابة بالفيروس، بزيادة قدرها 215 حالة في غضون 24 ساعة. وبحسب تقديرات معهد « روبرت كوخ » الألماني للأبحاث والتحاليل، فإن نحو 30600 مصابا شُفيوا من الفيروس.
وسجلت ولاية بافاريا أعلى عدد إصابات في ألمانيا (أكثر من 25300 إصابة)، كما سجلت 444 حالة وفاة على الأقل حتى الآن، تليها ولاية شمال الراين-ويستفاليا التي سجلت أكثر من 21500 ألف حالة إصابة، و347 حالة وفاة على الأقل.
وأعرب رئيس حكومة ولاية بافاريا الألمانية، ماركوس زودر، عن توقعه أن يتم إلزام الأفراد بارتداء الكمامات في الأماكن العامة في إطار مكافحة تفشي جائحة كورونا.
إسبانيا
عاودت الحصيلة اليومية للوفيات الارتفاع من جديد بعد أربعة أيام من الانخفاض، مع تسجيل 743 وفاة الثلاثاء، ما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 13798، لكن السلطات تعتبر أن الميل نحو الانخفاض مستمرّ.
وبلغ عدد الإصابات الإجمالي في هذا البلد الأكثر تضرراً من الفيروس بعد إيطاليا 140510، وفق أرقام وزارة الصحة.
وفي مؤشر إيجابي، يواصل عدد المتعافين ارتفاعه وقد بلغ الثلاثاء نسبة 30% (43308 شخصاً) من الإصابات المؤكدة.
ولا يُسمح لـ46,6 مليون إسباني بالخروج من منازلهم إلا لشراء حاجياتهم أو تلقي الرعاية الصحية أو القيام بنزهة سريعة مع حيواناتهم الأليفة أو للذهاب إلى العمل للوظائف التي تُعتبر ضرورية.
سويسرا
قالت هيئة الصحة العامة السويسرية إن عدد الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا في سويسرا وصل إلى 641 ارتفاعا من 584 يوم الاثنين. وأضافت أن عدد الأشخاص الذين أثبتت الفحوص إصابتهم بالفيروس زاد أيضا إلى 22242 من 21652 يوم الاثنين. ومن المقرر أن تعلن الحكومة أحدث الأرقام بشأن الوضع الخاص بالوباء في وقت لاحق اليوم.
فرنسا
أعلنت شرطة باريس وسلطات المدينة، أنه من المقرر أن يتم منع سكان المدينة من ممارسة التمارين الرياضية في الاماكن المفتوحة، خلال معظم أوقات اليوم، في تشديد لقواعد الحظر المفروض لمواجهة فيروس كورونا المستجد.
جاء الإعلان في الوقت الذي قال فيه مسؤولون بارزون إن فرنسا لم تصل بعد إلى ذروة وباء كورونا « كوفيد19-« ، الذي أسفر عن وفاة 8911 شخصا في البلاد.
ويشار إلى أن ممارسة التمارين الرياضية يعد من الأسباب القليلة المقبولة لترك المنزل أثناء فترة الإغلاق الصارم المفروض في أنحاء فرنسا منذ 17 من مارس.
وتتضمن الأسباب الاخرى المقبولة، الذهاب إلى العمل، ورعاية الأطفال، والمواعيد الطبية، وشراء اللوازم الأساسية.
إيران
سجّلت البلاد 133 وفاة جديدة بفيروس كورونا المستجد، ما يرفع العدد الرسمي للوفيات إلى 3872.
وأفاد المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور أنه تم تسجيل 2089 إصابة جديدة بكوفيد-19 في أنحاء الجمهورية الإسلامية.
ويرفع ذلك عدد الإصابات المؤكدة إلى 62 ألفا و589.
وتعد الجمهورية الإسلامية البلد الأكثر تأثرا بالفيروس في الشرق الأوسط، وفق الإحصاءات الرسمية الصادرة عن دول المنطقة. وسرت تكهنات في الخارج بأن العدد الفعلي للوفيات والإصابات قد يكون أعلى من ذاك الذي صرّحت عنه السلطات الإيرانية.
الصين
سجل بر الصين الرئيسي انخفاضا في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا بعدما أغلق حدوده فعليا أمام كل الأجانب لمنع الإصابات الوافدة فيما لم تسجل مدينة ووهان بؤرة التفشي أي وفيات جديدة للمرة الأولى.
وقالت لجنة الصحة الوطنية إن الصين سجلت 32 حالة إصابة جديدة أمس الاثنين انخفاضا من 39 إصابة جديدة في اليوم السابق. وأضافت أن الحالات الجديدة هي لمسافرين وصلوا إلى البلاد من الخارج فيما بلغ عدد الحالات الوافدة في اليوم السابق 38. وبذلك يرتفع العدد الإجمالي للإصابات الوافدة في الصين إلى 983.
وأعلنت ووهان عاصمة إقليم هوبي عن إصابتين جديدتين فحسب في آخر 14 يوما. ومن المقرر أن تسمح المدينة لمن فيها بالمغادرة يوم الأربعاء وذلك للمرة الأولى منذ أن فرضت إجراءات العزل يوم 23 يناير لكبح انتشار الوباء.
وذكرت اللجنة أن العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة في بر الصين الرئيسي هو 81740 حتى يوم الاثنين وعدد الوفيات 3331، فيما لم تسجل ووهان أي وفيات جديدة أمس.
وسجلت الصين 30 إصابة جديدة بدون أعراض أمس بينهم 18 إصابة في إقليم هوبي.

قد يعجبك ايضا
Loading...