العثماني: المغرب وصل “منعطفا حاسما” في مواجهة كورونا

الداخلة بلوس :
أكد رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، الاثنين بالرباط، أن المغرب وصل “منعطفا حاسما” في مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، “رغم أن تطور الحالات مازال متوسطا”، داعيا إلى “رفع درجة الالتزام بالإجراءت الاحترازية، وباتباع التوجيهات الصادرة عن السلطات العمومية”.
وأوضح بلاغ لوزير الثقاقة والشباب والرياضة الناطق الرسمي باسم الحكومة، صدر عقب انعقاد مجلس الحكومة، أن السيد العثماني أكد في كلمته في بداية هذا الاجتماع، أن المملكة استطاعت “من خلال التوجيهات الاستباقية والإنسانية لجلالة الملك، نصره الله، مواجهة هذه الجائحة بأقصى ما تستطيع”، في هذه المرحلة التي تعرف انتشارا كبيرا للوباء على المستوى العالمي الذي طال أكثر من مائتي دولة وإقليم، ووصل عدد حالات الإصابة به عبر العالم أكثر من مليون وربع مليون حالة، وتجاوزت الوفيات جراءه 70 ألفا.
وأضاف العثماني “لكننا في هذه الأيام، وصلنا منعطفا حاسما، رغم أن تطور الحالات مازال متوسطا ومازلنا في المرحلة الثانية”، مبرزا الجهود المبذولة لاحتواء الوباء والحد من انتشاره، و”التعبئة الكبيرة” التي برهن عليها الشعب المغربي الذي “أظهر معدنه الأصيل في التضامن والتعبئة والانخراط والالتزام”.
وأشار رئيس الحكومة، في هذا الصدد إلى أن المملكة تسجل الآن أكثر من مائة إصابة يوميا بهذا الوباء، وسجلت أكثر من ألف ومائة حالة إصابة مؤكدة بالفيروس إلى حدود اليوم، وأكثر من 71 وفاة “نجدد بهذه المناسبة الترحم عليهم والدعاء لأهلهم بالصبر والسلوان”، مبرزا في الوقت ذاته شفاء أكثر من 76 حالة “وهي من الأمور المفرحة”.
وشدد العثماني على ضرورة الاستمرار في التعبئة لمواجهة هذه الجائحة عبر اليقظة والالتزام بأدوات الوقاية والحماية، لا سيما أن التحول الوبائي لفيروس كورونا بالمملكة انتقل من الحالات الوافدة إلى 80 في المائة من الحالات المحلية.
وأشار في هذا الصدد إلى أن كثيرا من بؤر العدوى المسجلة هي ذات طابع عائلي “لاسيما بسبب تنظيم بعض المناسبات الأسرية مثل الأفراح والجنائز التي لا تراعى فيها الإجراءات الوقائية والاحترازية”.
وحسب رئيس الحكومة، فإن عموم الشعب المغربي “ملتزم” بالتباعد الاجتماعي وبالإجراءات الاحترازية وباتباع التوجيهات الصادرة عن السلطات العمومية، “إلا أن هذا غير كاف، وعلينا أن نرفع درجة الالتزام بهذه الإجراءات”.
وجدد العثماني في هذا الصدد، دعوته المواطنين “للبقاء في البيوت، والحرص على الالتزام بالاحتياطات في جميع الأحوال والأوقات”، معتبرا أن “هذا هو العاصم الوحيد من الوباء، وهو الذي يمكنه حماية بلدنا حالا ومستقبلا، ويساعد على حصر تزايد الحالات، حتى في الدول الأخرى”.

قد يعجبك ايضا
Loading...