قافلة طبية تستهدف ساكنة مركز أوسرد والبوادي المجاورة له

الداخلة بلوس : مراسلة
نظمت المديرية الجهوية للصحة بجهة الداخلة وادي الذهب بشراكة مع جمعية ممرضي ومسعفي الداخلة، وبتنسيق مع السلطات الإقليمية لأوسرد، حملة طبية، استهدفت ساكنة مركز أوسرد والبوادي المجاورة له، وهو الواقع على بعد 200 كيلومترا شرق مدينة الداخلة.
وتجند لهذا العمل الإنساني الذي يأتي في إطار تعميم وتقريب الخدمات الطبية من ساكنة إقليم أوسرد والبوادي التابعة لنفوذه الترابي، وتعزيز الولوج إلى الإسعافات والفحوصات الطبية للفئات المعوزة والمحتاجة على وجه الخصوص، طاقم طبي يضم أطباء وممرضين وتقنيين وإداريين، قدموا خدمات طبية شملت فحوصات طبية، إلى جانب توزيع الأدوية بالمجان على المستفيدين، والقيام بالموازاة بأنشطة توجيهية وتحسيسية حول الممارسات الصحية الجيدة والتوعية الصحية
وفي هذا الصدد قالت سليمة صعصع، المديرة الجهوية للصحة بجهة الداخلة وادي الذهب، إن “هذه القافلة الطبية التي استهدفت 120 مواطناً بين مركز أوسرد والبوادي المجاورة له، تأتي ضمن الاستراتيجية التي تنهجها الوزارة من أجل التخفيف من موعد الانتظارات، وتقريب الخدمات الصحية من المواطنين، خاصة الفئات الهشة”، مشيرة إلى أنها تدخل في إطار “سلسة من القوافل الطبية التي دأبت المديرية الجهوية على تنظيمها، وكذا الأعمال الاجتماعية التي تقوم بها لفائدة ساكنة الجهة”.
واعتبرت الدكتورة سليمة صعصع، أن الهدف من هذه المبادرة يكمنُ في تغطية جزء من متطلبات الساكنة في مجال الخدمات الصحية، من خلال تقديم فحوصات طبية مجانية في عدد من التخصصات، إلى جانب توزيع الأدوية بالمجان على المستفيدين، والقيام بالموازاة مع ذلك بأنشطة توجيهية وتحسيسية حول الممارسات الصحية الجيدة، وكيفية الوقاية من فيروس “كورونا” المستجد، مع تقديم تعليمات وقائية حول كيفية انتقال الفيروس وأعراض الإصابة به وسبل الوقاية منه.
ويأتي التركيز على القوافل الطبية، حسب ما أوردته المديرة الجهوية للصحة بجهة الداخلة وادي الذهب، كحل إستراتيجي وهيكلي لقطاع الصحة بإقليم أوسرد، إلى جانب تطوير وتأهيل المؤسسات الصحية؛ وذلك عبر تنظيم قوافل طبية متعددة الاختصاصات بشكل دوري ومستمر بتعاون بين وزارة الصحة والمجالس المنتخبة وجمعيات المجتمع المدني.

قد يعجبك ايضا
Loading...